نبوءة

……….. سيأتي يوم ، ذلك اليوم الذي يتضح فيه كم كان عديم الجدوى وَرع المصريين و خَدمة هذا الشعب المفعمة بالتضحيةِ له ، سَتُخط هنا الذّكرى المُقدسة للآلهة و تَتحول إلى عَدمِ ، و سيرحل الآلهة أنفسهم نَحو السَماوات ، سَيهجرون الأرض المصرية للأبد ، و هكذا فإن هذا البلد الذي كان عَبر قُرون طَويلة مَهداً و دُعَامة و عمَاداً و محرَاباً للديَانة الحقة سَيُجَرد من الحضورِ الآلهى و يُصبح فَارغاً.
سَيحتل الغُربَاء أرضه الزرَاعية . و لن يَقتصروا على الاستخفَاف بالإيمَان المُقَدس و إنما – كم هو مؤلم هذا الشيء – سَيصدر مَرسوم سَيخطر تحت طَائلة العقوبات الالتزَام بقوَاعد الدّين و التقوى و العبَادة ، هذه الأرض الجليلة ، مقر المذابح الآلهيه ستُملأ مُنذ الآن بالقبورِ و الجثثِ فقط .

. .يا مصر ، يا مصر الحبيبة لم يبق ما يَشهد في القرونِ المُقبلة على عبَاداتك سوى الأسَاطير و الحكايات و لكنها بالرغم من ذلك ستبدو للأجيال مجرد خُرَافات عَادية .
ستُعمد الآثَار المَنقُوشة في الحجَارةِ وَحدها كآثارِ و براهين عَلى أفعَالك التَقية ، سَيستوطن هُجع البلاد المُجَاورة هذه الأرض بأسرها و سوف يصعد الآلهى للسماء و ستموت الإنسانية المهملة برمتها.
وسوف تكون مصر مجرد صحراء أرملة من الرجال و من الآلهة و عندئذ سَتُحَب الظلمة أكثر من النور و سَيُفَضل الموت على الحيَاة ، و لن يَنظر أحد إلى السماءِ

نبوءة هرمس الحكيم
ت: شريف الصيفي

Share

مقام في لماذا كان الله سيد البرية ؟


لاحظت في أكثر من تدوينة ، و على فترات متباعدة ، إشارة البعض إلى ما اعتبروه قناع من الغلظة فيما اكتب يتمثل في الهجوم المباشر و السخرية و أحياناً يصل الأمر إلى السب و الشتائم .
و في هذا المقام نقول أخي الكريم أن الله سبحانه و تعالى حينما خلق الدنيا خلقها على صفات ربوبيته و نظم قوانينها على صفاته و هيئته فجعل فيها أول ما جعل العدل ، حتى يضبط الإيقاع فلا يجور حيوان على حيوان ، و لا يستقوى الأسد على الفراشات دونما اعتبار لعقاب من الله يناله في الآخرة ، و حيث أن لكل فعل رد فعل ، فقد كان القصاص قانون الرب الذي منحه لليهود و من بعدهم المسلمين لتكون العين بالعين و السن بالسن و البادي أظلم .

و لما رأيت أن المرء لكى يعيش في هذه الحياة بسلام و أمن ، فلابد له من أتباع المنهج الإلهي ، و عليه أن يضع القانون النوراني أمام عينيه دائماً ((لكل فعل رد فعل مساوي له في القوة أو أكثر قليلاً و مضاد له في الاتجاه)) ، و هكذا فلم يكن إبليسخيال الظل- يوماً ليخالف القانون الإلهي أو يدع إهانة ظريفة من أى من كان لتمر بسلام دون أن يرد له الصاع صاع و نصف ، و النصف الزيادة حتى لا يكررها .

. .و الأمر كرمك الله يسير على كل ما يتعرض لنا في أمور الحياة ، فإذا مثلاً دخل علي شخصاً مغفلاً يحاول هدايتي متهمنى بالدجل و الخرف و التهكم على فضائل الصحابة و التابعين معتقداً أن رأيه الصواب و أن عليه رسالة كونية تتمثل في هدايتى ، فهذا شخص لا يحترمنى و يري أنه أفضل منى ، يتعامل معي كأني حيوان شرد من الطريق وهو الراعى الصالح الذى سيعيدني لجنة الرب ليقبض انهاراً من عسل و حليب من الرب صاحب المزرعة . و هنا طبعاً لن اسمح لهذا الشخص الذي يوقفني في الطريق ليهديني بأن يكمل كلامه عن عدم جواز صيامي مرتدياً الشورت بل سأهوى بلكمة على وجه ، و اصرخ منادياً على عزوتى من أصحابي لنخوض غزوة صغيرة ضد هذا المسيخ الدجال.

وإذا شاهدت زغلول النجار و أتحرق دمى و ارتفع ضغطي ، فطبقاً للقانون الإلهي الذي افتكسته أنا فمن حقي أن أتى هنا و أسب الدين لبهلول النجار و أفرغ كل ما سود قلب و غشى عقل حتى أعود لحياتى الطبيعية نقياً كما السحابة التى تقف فوقك الآن في السماء.

و فقنا الله و إياكم لما فيه خير الإسلام
و أقم الصلاة

Share

أرغب في البوح بلحظات البهجة

أن تجلس على المقهى حتى الثالثة صباحاً مع مجموعة من الصحبة الطيبة ، أن تقضى ثلاث ساعات كاملة غارقاً في كتاب يستحقها ، أن تنسى الموسيقي و تنام ، أن تجلس معها لتحكى لها عن البطة الرشيقة و الإمبراطور العجوز فقط لتشاهد ابتسامتها .
هذا أنا. بكم حياتي تأخذ وجودها ، ليس لدى سبب للتدوين ، لكنى أرغب في البوح بلحظات البهجة لأنها بكم تكتمل كسرب طيور مهاجره يستريح جماعة فوق الشجرة ليشعر باللمه … فيأهلي في سكتي / أنتم محبتي
لا تتركوني

Share

العبيد .. كمان و كمان

شادى أو shady كما يكتبها هو بالانجليزية واحد من المدونين المصريين ، صاحب مدونة حزب العوطليه نحن الاغلبيه و مدونة قوميون الى الأبد ، و في هذا الصدد لا أعرف من أين يأتى العاطليين القوميين بالمال اللازم من اجل الدخول كل هذه الساعات على النت و التدوين في مدونتين معاً !!

…. شادى كما يمكن أن يتضح بنظرة سريعة على مدونته واحد من المناضليين القوميين الذين يتكلمون باسم الشعب و يحملون همومه ، و أن كان شادى متخصص في طائفة العواطلية التى يرى بأنها الأغلبية مثلما كان عبد الناصر يرى أن أغلبية الشعب معه، صحيح أنى لست زائر منتظم لمدونة شادى بحكم إصابتى بالحساسية اتجاه المناضليين القوميين ، لكن طبعاً كشاب محترم فأنا لدى القدرة على احترام الاختلاف و تقديره و في الأول و الأخر كما كان يقول واحد من اقرب الناس لقلبي (( عادى مسألة أدمغة ))

. لست أدرى ، واحده من أبسط المدونات و اصدقها كتبت تدوينة بعنوان أخر نكته ، شاركت فيها بتعقيب بسيط و سريع و تركت الموضوع حتى قرأت رد شادى المناضل السيبرى القومى الذى قال موجهاً كلامه لى :

والمفروض ان الاغلبيه هى اللى كلامها يمشى مش حنكيف نفسنا على رغبات اقليه ولا احنا عبيدوبعدين لو احنا عبيد النهارده ده اكيد مش حيطول وبعدين بلاش تحط جيمىيقصد جمال عبد الناصر -مع سمير رجب فى مقام واحد لا كهربة بيتكم ولا تعليمك المجانى ولا ملايين البسطاء من فلاحى مصر من انقذهم الاصلاح الزراعى يرضيه الكلام دهولا اقولك بلاش انت مش عاوز تعترف بالواقع

………. أنا قرأت هذا الكلام ، و جلست أضحك في حالة هستريا لمدة ثلاث دقائق كاملة فالتناقض الذى تحتويه تلك الفقرة عبثي جداً ، فالرجل يعترف بأننا عبيد و كنا عبيد لكنه يقول أن هذا لن يطول ، و حتى هنا كميل جداً ، لكنه بعد ذلك يستخدم نفس عقلية تفكير العبيد ليتفشخر على زملاءه بتأييده لزعيمه التاريخ -أبو خالد- و يلحق كل الانجازات التى قام بها الشعب المصري من حروب لحفر السد ، و مصانع و محاولة للنهضة في كل المجالات ..

يمسح كل ذلك و يلحقها بانتصارات سيده عبد الناصر

. .مثلما يمسح التاريخ الرسمى ، دماء هذا الشعب التى سالت في حفر قناة السويس ليصبح اسماعيل هو الذى حفر القناة ، و يصبح عبد الناصر هو الذى بنى السد ، و حارب القوى العظمى بينما عرق و أرواح آلوف المصريين التى قامت بكل هذه الأفعال ليس لها أى وزن ….

لأنه ببساطه يراهم مجرد عبيد عند سيده صاحب الانتصارات الذى بنى السد و واجه أمريكا و القوى الشريرة

Share

أنا كاتب فاشل

لا أقدس الكتابة ، لست أراها منحه إلهية أو صفة من صفات العبقرية ، مهنة لا تفرق عن السباكة سوى أن أثارها خالدة بينما الثانية تأكل بصمات إبداعها الرطوبة .
لدى أكثر من أسلوب بعضها مسروق و الباقي مبتذل ، فشلت في إقناع نفسي أنى كاتب كبير منذ زمن ،أنا لست غير كاتب فاشل كل ما يرجوه من الحياة :
-أن تظل هى بجواري
-قدر من الضوء
-شيء من المادة ، يقي حاجتي للعوز
-حلمي الأزلي بأن أعمل أميناً في مكتبة

Share

جــــــســـدهـــا

. .أحياناً تتملكنى فكرة ما ؛ فأبدأ بمعاينة جسد الأخر المعشوق ، أنقب في جسدها كما لو أنني أريد الوصول للعناصر الأولى التى تشكل رغبتي أنقب بلا سبب معروف مثل طفل يفكك المنبه للتعرف على ماهية الزمن !!

تتم عملية التنقيب هذه بطريقة باردة و مدهشة أكون فيها هادئاً و منتبهاً مسيطراًَ تمام السيطرة على دخان السجائر الداخل لرئتي ، و بالملاحظة تتحلل الصورة و يمكنني حينها رؤية بعض أجزاء الجسم بصورة خاصة و منفصلة .. أرى : الأصابع ، و الشفاه ، و نبت الشعر ..
هذه الحالة تلزم لحظات قليلة من الصمت بدون همس أو حديث ، لأنه في تلك اللحظة لو خرج الجسد عن سكونه و فعل شيء ما لتغيرت رغبتي فيه . .. لو رأيته مثلا ينظر في شرود باتجاه النافذة سيكف خيالي تماماً عن التنقيب و أعود إلى صورتي الكلية كعاشق يمارس الحياة بلا تنظير

Share

مسخرة

يمر الآن أمام عينى على شاشة القناة الفضائية المصرية هذا السطر
وكالة الأنباء الفرنسية : مصرع 35 شخصاً في انفجارات في شرم الشيخ

Share

أنا

أنا مش مألوف امبارح
لكن للجاى مألوف
و في قلبي الورد الطارح
من غير أشواك و لا خوف
و هعاند أيوه هعاند دايماً
من غير تسليم ….
———————————————– —
آيس كريم في جليم
غناء و ألحان: عمرو دياب
كلمات : مدحت العدل

Share

محاولة لطيفة لتبديد البضان


يجب على الساكن هنا أن يتعلم الإصغاء بقدر المستطاع ، فعليه دائماً أن يفهم أن أشياء مثل السأم و البضان و الملل و تبلد الروح أشياء عادية في أكتوبر و عليه أن يتعلم و يبتكر دائماً ألاعيب جديدة لتذوق السأم بطرق مختلفة غير مؤلمة..
الأمر إلى حد ما يشبه لف العالم حول أصابعنا ، مثل خيط أو مثل شريطة حمراء تتلاعب بها فتاة حالمة تنظر من النافذة .

Share